تيفاني أند كو واحدة من أبرز الشركات العالمية في عالم صناعة المجوهرات. حققت مكانة عالية في تاريخ التصميم الأمريكي. وتزين ماساتها الرائعة الملوك والنبلاء منذ بدأ عهدها مع الماس سنة 1848 وحتى الآن. ومكّنتها ريادتها التقنية من أن تحظى بمكانة مرموقة، ليس في عالم الموضة والأناقة فحسب، وإنما أيضاً في مجال تجسيد معاني الحب الخالد، فهي التي أطلقت الشكل المعروف لخاتم الخطوبة في الوقت الراهن.
وتراث تيفاني يتلألأ بالعراقة منذ افتتاح تشارلز تيفاني الملقب بـ “ملك الماس” فرع لشركته في باريس العام 1850، والذي أتاح له المزيد من الفرص لشراء الأحجار الكريمة من النبلاء وتصديرها إلى الولايات المتحدة لتستخدمها فئة أصحاب الملايين. وتصاعد الولع بالمجوهرات الملكية مع شراء الشركة لنحو ثلث جواهر التاج الفرنسي. وواصلت تيفاني ابداعها فاشترت واحدةً من أندر أحجار الماس من جنوب أفريقيا عام 1877، وهي ماسة بلون الكناري الأصفر بلغ وزنها 287.42 قيراطاً، وهي أكبر ماسة مستكشفة حتى الآن. وجاءت هذه الماسة التي تُعرف باسم “ماسة تيفاني” Tiffany Diamond لتلخّص كل عصور البذخ وكل تاريخ سعي صانعي المجوهرات للوصول إلى المكانة الفُضلى. ، وتم قطع الحجر ليزن 128.54 قيراطاً، وهو معروض في متجر تيفاني الرئيسي المميّز الكائن في الجادة الخامسة بنيويورك.
عرضت تيفاني منتجاتها في معرض باريس العام 1889، ووُصف عرضها بأنه “أكبر مجموعة غير عادية من المجوهرات أبدعتها دار مجوهرات أميركية على الإطلاق”. كما حاز المعرض الكولومبي العالمي للمجوهرات في شيكاغو العام 1893 على ما يصل إلى 56 جائزة، وهو ما لم يحدث من قبل. ويعود الفضل في كل هذا إلى شخص واحد هو بولدينغ فارنهام Paulding Farnham (1859-1927)، الذي شغل منصب كبير المصممين في تيفاني بين عامي 1891 و1908. ويتمثل إبداعه في بروشات الماس التي تمثل أزهاراً ذات طبيعة رائعة وخالدة.
واستمرّت تيفاني آند كو في وضع معايير الموضة في كلّ الحقب، ويشمل ذلك حقبة الماس البلاتينية التي وسمت عشرينيات القرن الماضي، وفترة الثلاثينيات التي برزت فيها المجوهرات المناسبة لحفلات الكوكتيل.
شهد تاريخ تيفاني في القرن العشرين ظهور عدد من المصممين الموهوبين الذين أسهموا إسهاماً كبيراً في الفن والموضة، وأثمرت جهودهم عن إبداعات مرصّعة بالأحجار الكريمة والماس مثل تلك المستوحاة من الأزهار والطيور والحياة البحرية، جمعت دفء بريق الذهب وحيوية ألوان الأحجار الكريمة وجاذبية تلألؤ الألماس. وفي فترة سبعينيات القرن الماضي عرفت مجوهرات تيفاني مفهوم أناقة الماس من خلال تصميماتها الماسية . وفي القرن الحادي والعشرين، اتخذ عالمُ تصميم المجوهرات من رموز “فيش” Fish و”تورك” Torque المعمارية التي أبدعها فرانك غيهري Frank Gehry ، أشكالاً رائعة متراصّة ودائرية من ماسات رائعة بقطع “بريليانت” brilliant diamonds.
وانضمّت هذه الإبداعات الكلاسيكية إلى مجموعات معاصرة أخرى من الماس، من بينها تصاميم الماس الملون النادر المستوحى من مجوهرات أرشيفية لدى تيفاني آند كو، وكذلك الطرز التي تعكس توجهات سادت في ذلك العهد.
وتتسم معايير تيفاني المتعلقة بالماس بالصرامة العالية، وهي أرفع بكثير من المعايير المتبعة في قطاع صناعة الماس في العالم، فلا تقبل تيفاني إلا نحو 2 بالمائة فقط من أحجار الماس التي تختبرها، علاوة على اتباعها معيار “القطع من أجل تحقيق أعلى درجات البريق الذي يجعل تلألؤ ماساتها يخطف الأبصار.
تيفاني آند كو، وتيفاني، وتيفاني سيتنغ، ولوسيدا، وتيفاني سيليبريشن، علامات تجارية مملوكة من تيفاني آند كومباني

لن نقوم بنشر عنوان بريدك الإلكتروني

sgoxe

*