إماراتية
| ٠٢-٠٦-٢٠١٦

كيف يختار الإماراتيون ابتساماتهم؟

صورة من 7

الإنسان يحب أن يكون جميلاً بالفطرة وبالأخص إذا كان الأمر يتعلق بمركز الجمال وهو الابتسامة، فأن تكون شخصاً جميلاً وجذاباً. فهذا يعني أن تتمتع أقله بمواصفات جمالية. ترسم خطوطها ومقاييسها ريشة الخالق على وجهك، مما يمنحك بهاء خاصاً، يجذب من النظرة الأولى كل من يلتقيك، ولكن مع طب الأسنان التجميلي الحديث يمكنك من خلاله الحصول على ابتسامة خلابة، تعكس أسنانك خلالها الضوء فتشع ناصعة البياض، مانحة إياك جاذبية لا تقاوم…
يرتبط طب الأسنان التجميلي بمعايير الجمال ولا يستطيع طبيب الأسنان أن يهمل تفاصيل الشكل والملامح الجمالية المميزة في كل شخص ولا سيما الإماراتيين الذين لديهم معايير خاصة يجب مراعاتها في تجميل أسنانهم لكي يحصلوا على ابتسامة تليق بهم وتناسبهم.
يقول الدكتور رشاء غزال (طبيب أسنان) وصاحب أغلب ابتسامات المشاهير العرب: “الملامح الإماراتية لها جمالها الساحر، ولكل شخص جمال ينفرد بخصائصه ويميزه عن غيره ويجتمع الإماراتيون باللمسة الشرقية الواحدة، فمن أهم معايير الجمال العيون الواسعة التي يمتلكها الشاب والفتاة الإماراتيان التي يكتنز بها السحر والجمال. وتتميز بشرتهم باللون الحنطي المائل للسمرة”. لذلك فإن اختيار الابتسامة المناسبة للإماراتيين تختلف عن باقي الأشخاص وهي تعتمد على المعايير التالية.

 

لون البشرة الإماراتية والذي يلعب دوراً كبيراً في تحديد لون الأسنان، حيث يجب ألا نذهب إلى الألوان شديدة البياض كونها مع وجود البشرة الحنطية قد تظهر الأسنان باللون الأزرق أو لون الفلاش الذي يعطي مظهراً غير متناسق، مما يؤثر في معايير جمال الابتسامة.
حجم العيون الكبير وشكلها في الإماراتيين له تأثير كبير في شكل الأسنان، فإذا كانت العيون حادة وكبيرة يجب أن تأخذ الأسنان شكلاً يحوي زوايا حادة لكي تتناسب جمالياً مع تقاسيم العيون، وإذا كانت العيون كبيرة ودائرية يجب أن تكون الأسنان بيضاوية الشكل.
بياض العين له الدور الأكبر في اختيار لون الأسنان، فإذا تناسق لون بياض العين مع لون الأسنان تكون الابتسامة في أعلى مقاييس الجمال والتناغم.
الأنف أيضاً له تأثير في شكل الأسنان، فإذا كان حاداً ومستقيماً يتناسب مع شكل الأسنان ذات الزوايا الحادة، وإذا كان مدبباً ودائرياً يجب عندها أن تكون الأسنان دائرية الشكل.
الحواجب والرموش الإماراتية يجب مراعاتها عند اختيار شكل الأسنان، فكلما كانت الحواجب مستقيمة والرموش كثيفة يجب أن تكون الأسنان عريضة، وإذا كانت الحواجب مائلة والرموش خفيفة يجب أن تكون الأسنان أقل عرضاً.
فتحة الفم كلما كانت صغيرة يجب أن تكون الأسنان صغيرة، وإذا كانت عريضة يمكن عندها أن تكون الأسنان متوسطة الحجم.
حجم الشفاه ولونها يلعبان دوراً كبيراً في تحديد شكل الابتسامة، إذا كانت الشفاه كبيرة ولونها فاتحاً يجب أن تكون الأسنان سميكة، وإذا كانت الشفاه صغيرة وغامقة يجب أن تكون الأسنان أقل سماكة.
عند الشباب يجب أن تكون الأسنان مستطيلة الشكل وذات زوايا قائمة عموماً لكي تعطيهم المظهر الذكوري، بينما عند الفتيات يجب أن تكون الأسنان مثلثة الشكل عموماً لكي تعطي المظهر الأنثوي.
شكل الوجه إذا كان بيضاوياً يمكن عندها إعطاء شكل أسنان بيضاوي، وإذا كان الوجه دائرياً يمكن إعطاء الأسنان زوايا دائرية، وإذا كان الوجه مستطيلاً يمكن عندها إعطاء زاويا في شكل الأسنان وذلك مع مراعاة الجنس والعمر.
الفك يجب أن يتناسب مع حجم الأسنان، فإذا كان كبيراً يمكن أن يكون حجم الأسنان كبيراً، وإذا كان صغيراً يجب أن تكون الأسنان صغيرة الحجم.
ويضيف الدكتور غزال: “مع أحدث تقنيات تصميم الابتسامة باستخدام الأجهزة الرقمية والبرامج الحديثة يمكن إسقاط كل هذه المعايير وتفصيل ابتسامة خاصة بكل مريض تحوي في طياتها كل تقاسيم الجمال الخاصة، مما يعطي تناغماً في ابتسامة الشخص وشكله ولا يستطيع طبيب الأسنان إهمال هذه المعايير الخاصة بالإماراتيين كونهم يمتلكون مقومات جمالية خاصة بهم يجب مراعاتها وأخذها في الحسبان”.

 

لن نقوم بنشر عنوان بريدك الإلكتروني

cxwks

*