مشاهير
| ١٣-٠٦-٢٠١٨

إعلانات مشاهير السوشيال ميديا بين التضليل والفائدة

 

لا مانع من استغلال الشهرة لتحقيق ربح مادي بطريقة موجهة لا تتعارض مع القوانين ولا تضر بأحد، ولكن في المقابل هناك الكثير من الأشخاص وقعوا ضحية الإعلانات التجارية المضللة التي نشرها بعض مشاهير” السوشيال ميديا”، بينهم ملاك الحسيني، إحدى المؤثرين على “سوشيال ميديا” والتي روجت لمياه شرب معبأة على أنها تشفي من الأمراض الأمر الذي نفته شركة المياه وهيئة الغذاء والدواء السعودية، وبررت ملاك موقفها بأن هناك من اقتطع من الفيديوهات حتى يدينها.

ومن جانبها أعلنت الدكتورة خلود عن مكملات غذائية على أنها تحفز الخلايا الجذعية في الجسم سببت لها موجة من الانتقادات، وظهرت مرة أخرى وبررت لمتابعيها بأن الدواء مرخص وهو دواء مساعد، وفي هذا الإطار حذرت وزارة الداخلية الإماراتية الأفراد من الانسياق وراء الإعلانات غير الموثوقة للحسابات غير الموثقة والتي لا تحمل رخصة رسمية لمزاولة النشاط الإعلاني.

وخلال شهر رمضان والذي يعد موسماً مميزاً للإعلانات التجارية في ظل زيادة الطلب على الحلويات والمأكولات الخفيفة، والملابس الرمضانية وغيرها من المنتجات للتجهيز لاستقبال عيد الفطر المبارك، ازدادت الإعلانات على قنوات التواصل الاجتماعي للمشاهير، فالدخل من الإعلانات الرمضانية لدى بعض المشاهير والتي لا تستغرق منهم سوى ثواني قليلة، يضاهي أعلى أجور الموظفين بعد ساعات عمل طويلة.

منح فهد العرادي أحد الشخصيات الكويتية المؤثرة على تطبيق “سناب شات” متابعيه من أصحاب المشاريع المنزلية الصغيرة فرصة ذهبية للإعلان لديه خلال شهر رمضان، وقام بخفض تكلفة إعلانه من 3000 دينار كويتي إلى 200 دينار، لتتهافت عليه الإعلانات من كل حدب وصوب، ولا تتجاوز مدة الإعلان الواحد منها 10 ثواني يتخللها كلمات بسيطة يتحدث خلالها عن لذة مذاقها لاسيما وأن غالبيتها إعلانات مأكولات وحلويات، ليحل محلها طبق آخر ويحظى بالمديح نفسه المشترك لغالبية الإعلانات، ويبقى المتابع هو الحكم ليعلن أي الأطباق ستفوز بمكانها على سفرته، ونفى فهد صحة الفيديو الذي نشر له بأنه رفض الإعلان لفتاة جاءت إليه خلال تواجده في الملعب، وأوضح أنها مديرة أعماله وليست احدى متابعته وأعرب عن استيائه من طريقة تداول الفيديو والشائعة التي صاحبته.

انصهار، خشخش، يسرسح.. عناوين إعلانات الدكتورة خلود إحدى المؤثرين على “سوشيال ميديا” التي تركز كثيراً على أنواع طعام معينة وتكرر إعلانها بشكل شبه يومي، فلقد عرفت بإعلانات الحلويات والمأكولات في الكويت، مما دفع بعض متابعيها لسؤالها إذا كانت تتناول وجبات طعام محضرة في المنزل أم لا، فغالبية وجباتها تصل لها من مطاعم للإعلان عنها، إلى جانب أنواع الإعلانات الأخرى التي تقوم بها من إعلانات معارض ومحلات ألبسة، وعطور، ومواقع إلكترونية، فضلاً عن إعلانات الخدمات المنزلية المختلفة خاصة بعد شراء منزلها وخلال فترة التجهيز له، وغيرها من الإعلانات التي يرى البعض أنها كفيلة بتوفير الرفاهية التي تعيشها الدكتورة خلود.

لم تقتصر الإعلانات في رمضان على مشاهير”سوشيال ميديا” فقط، فهناك بعض الفنانين روجوا كذلك للإعلانات الرمضانية على صفحاتهم بينهم هيا الشعيبي التي لم يشغلها برنامجها الرمضاني عن نشر إعلانات لمأكولات وحلويات تحظى بإقبال كبير في رمضان، كما قدمت عروض خاصة وخصومات لمتابعيها، وأعلنت عن “دي جي” وتنظيم حفلات، وصفحات لترويج المكياج، مبتعدة عن طبيعة الإعلانات الرمضانية الشائعة.

يفضل بعض مشاهير السوشيال ميديا أحيانا عدم التصريح بأنهم يقومون بتصوير إعلان واضح وصريح كما هو حال زين كرزون إحدى المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، والتي تقوم بتصويرغالبية الإعلانات دون أن تصرح بذلك إذ تقوم بزيارة المحلات التجارية و المطاعم وتمدح الخدمات والمنتجات التي تقدمها على أنها تجربة شخصية تنقل فائدتها لمتابعيها، كما تركز زين على تصوير منتجات ومستحضرات تجميل تابعة لشركة واحدة باستمرار، مما دفع البعض للتعليق بأنها تروج لشركتها الخاصة إلا أنها لم تشر لذلك.

لن نقوم بنشر عنوان بريدك الإلكتروني

*

الأكثر