مشاهير
| ١١-٠٢-٢٠١٨

هل ستلجأ نوال الكويتية للقضاء؟

 

لم يكن على إدارة mbc وبرنامج The Voice أن تتعامل بهذه الطريقة  التي تعاملت بها مع مطربة رقيقة وقديرة بمكانة ونجومية نوال الكويتية، وهذا ما أجمع عليه كل من سمع قصة كيفيّة استبعاد «أم حنين» من البرنامج، خاصة أننا سبق أن شهدنا على لقاء مسؤولة الإنتاج سمر عقروق، ومسؤول الموسيقى في مجموعة mbc زيادة حمزة مع نوال الكويتية وزوجها الملحن مشعل العروج، في منزلهما في الكويت.

لكن ما تنفرد «زهرة الخليج» في نشره، أن نوال في ذلك اللقاء كانت واعية ولم توقّع عقد البرنامج، إذ توقفت عند أحد البنود التي هي كلّياً في مصلحة القناة، وعلى حساب سمعة ومكانة ورزق المدرب المشارك في البرنامج، حيث يفيد هذا البند بما معناه، أنه من حق القناة الاستغناء عن المدرب من غير سابق إنذار أو تعويض، وجلس يومها الأطراف يتفاوضون حول هذا البند الذي طالبت نوال بتعديله. أيضاً يومها جلس كل من سمر وزياد يشرحان لنوال طبيعة البرنامج وعدد حلقاته وكل مستلزماته.

وعلمت مصادر «زهرة الخليج»، أنه قبل ساعات من إرسال mbc بيانها الصحافي إلى أهل الإعلام حول إبقاء أحلام في The Voice، أن مَعنيّين في القناة قاموا بالاتصال بنوال ومفاجأتها بخبر مفاده: «الظاهر أن أحلام راح تكون في برنامج The Voice عوضاً عنك، فقد تمّت الموافقة على اسمها من جهات عُليا»، وهنا علّقت نوال بدهشة: «وأنا إش بتسوّن فيني؟».. فجاءتها الإجابة: «اللّي تامرين عليه.. وإذا أردت نتعاقد معك على برنامج آخر».

لكن في ظل صدمة نوال وتفكيرها في الأمر، فوجئت صباح اليوم التي بأن mbc أصدرت بياناً بأن أحلام مستمرة في البرنامج، من دون الإشارة من قريب أو بعيد إلى اسم نوال. وتؤكد مصادرنا أن إدارة أعمال نوال اتصلت واستشارت ثلاثة محامين في الأمر، وكان لسان الحكمة يقول: «ما دام لا يوجد عقد بينك وبين mbc، والأمر اقتصر على كلمة شرف، لا ترفعين قضية ضدهم، ولا تخسرين mbc، فأنت أرْقى من الدخول في متاهات القضايا والمحاكم». ومن باب حفظ ماء الوجه، أصدرت نوال بيانها الصحافي لتوضح كيف أنها خُدعت

لن نقوم بنشر عنوان بريدك الإلكتروني

*