لايف ستايل
| ٠٤-٠٧-٢٠١٢

تجميد البويضات… أمل الإنجاب المتأخر

تجميد البويضات... أمل الإنجاب المتأخرتجميد البويضات... أمل الإنجاب المتأخر

 

لا تخاف هناء من العنوسة بقدر خوفها من الحرمان من الأمومة. تبلغ هناء 35 عاماً لكنّها لم تدخل القفص الذهبي حتى اليوم، وبالتالي فهي تشعر  بالتوتر الدائم حيال فكرة عدم الإنجاب، خصوصاً أنّ معظم الأطباء يحذّرون من الحمل والإنجاب بعد سنّ الخامسة والثلاثين. كما أنّ هناء تخشى فكرة اقترابها من سن اليأس، وبالتالي انقطاع الدورة الشهرية. لكن مع تطوّر الطب، بات باستطاعة هناء اللجوء الى تقنية تجميد البويضات.

تتطلّب هذه التقنية أولاً تجفيف المياه في خلية البويضة وتجميدها في نظام خاص وبيئة خاصة. يجب أن يكون التجميد سريعاً جداً. وبعد تدفئة الخلية، تعود الى الحالة الطبيعية وتتفاعل كأي خلية أخرى. نتائج هذه التقنية شبه مضمونة خصوصاً أنّ البويضات تبقى صالحة لسنوات عدة.

يمكن لهذه التقنية أن تكون مفيدة لكل سيدة تقدمت في العمر وترغب في الزواج، إذ يتم تلقيح البويضة بالحيوان المنوي عند الزواج. كما أنّ المرأة التي تعاني من السرطان وتخضع لعلاج كيميائي قد تستفيد من هذه التقنية. ويمكن استخدام البويضات المجمدة بعد فترة العلاج، خصوصاً إذا استمرت هذه الفترة طويلاً. أما المرأة التي تشكو من تكيّس المبايض فيمكنها أن تلجأ الى تجميد البويضات قبل الخضوع للعلاج لكنّ الأمر يحمل بعض المضاعفات أحياناً.

هذه التقنية تتطوّر شيئاً فشيئاً وتعطي المرأة أملاً جديداً بالأمومة. وتجدر الإشارة هنا الى أنّ هذه التقنية بدأت تغزو عالمنا العربي، وهناك 100 طفل ولدوا من خلال هذه التقنية في لبنان. ما رأيك عزيزتي بها؟ هل تعرفين امرأة خضعت لهذه التقنية؟

2أضيفي تعليق
كلمات مفتاحية :

التعليقات

  1. amanialbadri

    سبحان الله قادر على كل شئ وكل يوم في تطور علمي لأجل انجاب الاطفال ولكن لا ننسى أرادة الله سبحانه وتعالى فهو يرزق من يشاء ويجعل من يشاء عقيما

  2. Naima Barrouk

    هل يسمح للغازبات باستخدام هذه التقنية ؟ و اين يوجد مقرها في دبي؟ شكرا

لن نقوم بنشر عنوان بريدك الإلكتروني


+ 6 = 8

*