لايف ستايل
| ١٢-١٢-٢٠١٢

كيف علاج غثيان الحمل؟

Getty ImagesGetty Images

 

تعاني النساء الحوامل من غثيان ورغبة في التقيؤ خلال الصباح. وأرجع طبيب أمراض النساء الألماني كريستيان ألبرينغ الشعور بالغثيان إلى التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسد المرأة خلال الحمل، لافتاً إلى أنّ هذه المتاعب يُمكن أن تستمرّ طوال اليوم أيضاً.

عوامل الخطورة
وأوضح الطبيب أنّ عوامل الخطورة المؤدية إلى الإصابة بنوبات شديدة من الغثيان خلال الحمل تتمثل في الحمل لأول مرة والحمل بتوأم وزيادة الوزن، مشيراً إلى أنّ تقيؤ المرأة بصورة مستمرة خلال الحمل يُعرّضها لخطر فقدان كميات كبيرة من السوائل والعناصر الغذائية المهمة الموجودة في جسدها، إلى درجة أنّها تحتاج إلى وضع محاليل في المستشفى.

وأكد ألبرينغ أنّ الإصابة بقيء شديد ليوم واحد فقط لا تمثل مشكلة خطيرة، لكن إذا استمر القيء لأيام، فيجب ذهاب الحامل إلى المستشفى لتغذيتها عن طريق المحاليل من أجل إراحة المعدة والأمعاء.

سُبل الوقاية
ولتجنّب الإصابة بنوبات القيء، أوصى الطبيب الألماني الحوامل بأن يوزعن طعامهن على خمس إلى ست وجبات صغيرة على مدار اليوم، موضحاً: “كلما قلّت كمية الطعام التي تتناولها المرأة، تسنى لها مضغه وهضمه على نحو أفضل.”

وأضاف ألبرينغ: “ينبغي للمرأة الحامل ألا تتناول سوى الأطعمة التي تُفضل مذاقها فحسب؛ لأنها إذا تناولت أي أطعمة أخرى، غالباً ما تضطر للتقيؤ”. كما ينصح الطبيب الحامل بتناول “فيتامين ب 6″ في صورة مكملات غذائية. وكبديل لذلك، أشار ألبرينغ إلى أنه يُمكن للحامل تناول كمية تراوح من غرام إلى 4 غرامات من الزنجبيل.

وبالإضافة إلى ذلك، أوصى ألبرينغ الحوامل بتناول كميات وافرة من السوائل، مؤكداً على ضرورة إمداد أجسامهن بكميات كبيرة أيضاً من الكربوهيدرات في صورة حلويات مثلاً، مع الإقلال من الأطعمة المحتوية على الدهون والأحماض.

المزيد:
للأمّ العاملة: نصائح لإنجاح الرضاعة الطبيعية
لا للرجيم بعد الولادة
الأم العربية تتجه نحو الرضاعة الطبيعية

0أضيفي تعليق

لن نقوم بنشر عنوان بريدك الإلكتروني


9 + = 18

*